للحجز المسبق اتصل على الرقم 00201114488519

عيادة دكتورة أميرة حسين مدرس واستشاري جراحات التجميل

مواعيد العيادة: السبت - الإثنين - الأربعاء من 4م - 6م

تجميل الاذن

جراحة تجميل الأذن

تجميل الأذن فكرة تراود كل من يشعر بمشكلة جمالية في أذنه، فما هي الأسباب التي قد تدعو الشخص إلى الإعتقاد بحاجته إلى جراحة لتجميل الأذن؟ وهل عملية تجميل الأذن عملية جمالية بالدرجة الأولى أم أنها قد تكون طريقة علاجية؟ هل يمكن تجميل الأذن بدون جراحة؟ وما هي الطرق المختلفة المتاحة لتجميل الأذن؟ هل يمكن علاج الأذن البارزة بدون جراحة؟

ما هي عملية تجميل الأذن؟

عملية تجميل الأذن هي عملية تعديل لشكل صيوان الأذن الخارجي، وتتم هذه العمية بغرض تعديل مكان أو شكل أو حجم صيوان الأذن. تهدف العملية بالدرجة الأولى إلى تحسين التناسب بين شكل وحجم الوجه والأذن، ويعتقد أن الهدف الرئيسي لها هو تحسين تقدير الذات والرضا الشخصي عن الصورة العامة للمريض.

قد تتم هذه العملية في عمر الطفولة، ولكن يفضل الانتظار إلى ما بعد البلوغ لإجرائها حتى لا يضطر المريض لإعادة إجراء عملية أخرى بعد استقرار الشكل النهائي للوجه عند البلوغ. أحياناً ما تتم هذه العملية بعد حالات الحوادث أو الإصابات التي يحدث فيها تشوهات في شكل الأذن، وتكون العملية حينها بغرض علاجي لإعادة الأذن إلى شكلها السابق، أو قد يستغل الأمر لتعديل شكل الأذن بشكل يتفق مع توقعات المريض بالإضافة إلى علاج التشوه الناتج عن الحادث أو الإصابة.

من هم المرشحين المحتملين لعملية تجميل الأذن؟

يمكن إجراء هذه الجراحة للمرضى من الأطفال ولكن يشترط أن تنطبق عليهم بعض الشروط حتى تتم الجراحة بسلام وتمر فترة التعافي بصورة جيدة. من أهم هذه الشروط ما يلي:

أن يكون الطفل بعمر خمس سنوات أو أكبر (بحيث يكون نمو غضروف الأذن قد اكتمل واستقر).

أن يكون الطفل متعاوناً ويمكنه اتباع التعليمات بصورة جيدة.

أن يكون الطفل بصحة جيدة وألا يعاني من أي أمراض مزمنة أو عدوى نشطة بالأذن.

أن يكون الطفل قادراً على التواصل بصورة جيدة بحيث يمكنه مشاركة مشاعره ورغباته مع أهله أو مع الطبيب.

ألا يبدي الطفل اعتراضاً على إجراء الجراحة ولا يظهر رفضه لها.

بخلاف هذا، يمكن إجراء عملية تجميل الأذن للمرضى من المراهقين والبالغين بشرط أن يتمتعوا بالصفات التالية:

أن يكون لهم أهداف وتوقعات واقعية يمكن تحقيقها من خلال الجراحة.

أن يتمتع المريض بصحة جيدة ولا يعاني من أي أمراض مزمنة يمكن أن تؤثر على التعافي من العملية.

أن يكون المريض من غير المدخنين وغير مدمني الكحول، أو أن يكون قادراً على تجنب التدخين والكحوليات خلال فترة التعافي من العملية الجراحية.

ألا يعاني من أي عدوى نشطة سواء بالأذن أو بغيرها.

أهم ما في الأمر أن عملية تجميل الأذن عملية شخصية للغاية، فإذا قررت إجرائها يجب أن يكون هذا إرضاء لذاتك في المقام الأول وليس تحقيقاً لرغبات بعض من حولك أو اتباعاً لوجهة نظر الناس فيك، لأن العملية غالباً لن تحقق نتائجها المرجوة بالنسبة لك إن لم تكن لك وجهة نظر ورأي واقعي في حالتك في المقام الأول.

فحوصات عملية تجميل الاذن

التعافي من جراحة تجميل الأذن، وفترة النقاهة المتوقعة

قد يشعر المريض ببعض الحكة والألم في الأذن بعد الإفاقة من عملية تجميل الأذن، وهذا أمر طبيعي ويمكن السيطرة عليه بواسطة مسكنات الألم العادية التي تستخدم بعد العمليات الجراحية. لكن يجب أن يلتزم المريض بعدم إزالة الضمادات تحت أي ظرف من الظروف حتى لا يعرض العملية للفشل.

يجب كذلك الإلتزام بتعليمات الطبيب وتناول العقاقير التي يصفها للمريض لمنع الإلتهاب والعدوى، كما يجب على المريض تجنب التدخين وتناول المشروبات الكحولية خلال فترة النقاهة حتى يقلل من تعرضه للمضاعفات، لأن النيكوتين والمواد الكحولية تزيد من صعوبة التعافي من الجروح والشفاء من العمليات الجراحية. في الحقيقة أن سرعة التعافي ودرجته تختلف من شخص لآخر، لكن اتباع التعليمات الطبية والإلتزام بها يسهل من هذه العملية ويقودك إلى نجاحها.

النتائج قبل وبعد إجراء عملية تجميل الأذن

غالباً ما تظهر نتائج عمليات علاج بروز الأذن بمجرد إزالة الضمادات، أما عمليات تصغير الأذن فإن نتائجها تستغرق بعض الوقت للظهور بعد العملية الجراحية. عملية تجميل الأذن من العمليات التي غالباً ما تكون نتائجها مرضية بالنسبة لمرضاها، ويندر أن تحدث فيها مشاكل أو مضاعفات كبيرة إلا نتيجة لسوء اختيار الطبيب المناسب لإجراء العملية.

خطوات إجراء عملية تجميل الأذن

التخدير: حيث يجب أن يخضع المريض في هذه العملية إلى التخدير الكلي.

عمل الشق الجراحي: يتم هذا الإجراء كخطوة أساسية في عملية تجميل الأذن وخلال بعض العمليات الأخرى لعلاج بروز الأذن.

علاج غضروف الأذن: تتم هذه الخطوة في بعض عمليات تجميل شكل الأذن وعلاج بروزها.

إغلاق الشق الجراحي.

وضع الضمادات وإفاقة المريض.

التعافي من العملية وإزالة الضمادات لترى النتائج.

ما هي أنواع عملية تجميل الأذن؟

عملية تصغير الأذن.

عملية علاج بروز الأذن.

عملية إعادة بناء الأذن عقب الحوادث.

عملية علاج الندوب والتشوهات الناتجة عن الحوادث والإصابات.

ما الذي يحدث أثناء إستشارة الطبيب لعملية تجميل الأذن؟

يقوم الطبيب بمناقشة المريض ودراسة حالة أذنه جيداً ليتعرف على رغباته والنتائج التي يرجو الوصول إليها من خلال عملية التجميل، فيتم تقييم حالة المريض الصحية من قبل الطبيب، ويجب على المريض مشاركة تفاصيل تاريخه الطبي وإخبار الطبيب بأي أمراض مزمنة يعاني منها أو أي أدوية يتناولها سواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية.

يجب كذلك على المريض الخضوع لبعض التحاليل الطبية في جلسة الإستشارة قبل عملية تجميل الأذن، ويعطي الطبيب بعض التعليمات لمريضه من بينها الإمتناع عن تناول بعض الأدوية مثل موانع تجلط الدم التي قد تتسبب في نزيف خلال العملية إذا تناولها المريض في الفترة التي تسبق إجراء عملية تجميل الأذن.

يمكن كذلك إلتقاط بعض الصور لحالة المريض قبل العملية الجراحية لمقارنتها بحالة الأذن بعد العملية والوقوف على النتائج بدقة. كما يمكنك أن تطلب من طبيبك أن يعرض عليك بعض الصور الإفتراضية للشكل الذي يتوقع الوصول إليه بعد العملية.

ما هي الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب قبل الخضوع لجراحة تجميل الأذن؟

قبل أن تبدأ في الخطوات العملية لجراحة تجميل الأذن يجب عليك استشارة طبيبك في كافة تفاصيل العملية لكي تلم بجوانب الموضوع بصورة واقعية تسمح لك باتخاذ قرار واعي. أهم الأسئلة التي ينبغي عليك أن تطرحها على طبيبك تتضمن الجوانب التالية:

ما هي فترة النقاهة المناسبة بعد العملية وهل يجب أن أقضيها في المستشفى أم يمكنني قضاؤها في المنزل؟

متى يمكن إزالة الضمادات بعد العملية؟

هل تظهر نتائج العملية فور إزالة الضمادات؟

ما هي الفترة التي يمكنني بعدها العودة لممارسة الأنشطة الطبيعية؟

هل ينبغي تجنب ممارسة الرياضة بعد العملية؟

ما هي المخاطر التي تتعلق بعملية تجميل الأذن وما هي المضاعفات المحتملة؟

ما هي تعليمات فترة النقاهة، وهل يمكنني اتباعها بنفسي أم أنني سأحتاج إلى مساعدة طبية؟